إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال



طلبت وزارة التربية الوطنية، من مديريها التنفيذيين بتسطير برنامج ثري تحضيرا لإحياء “المولد النبوي الشريف” الذي سيصادف ليلة الثلاثاء المقبل. فيما دعت إلى إشراك المثقفين والفنانين في هذه النشاطات.
وجه الأمين العام بوزارة التربية الوطنية عبد الحكيم بلعابد، مراسلة تحمل الرقم 1623، مؤرخة في 12 نوفمبر الجاري، إلى مديري التربية للولايات، يحثهم فيها على ضرورة الشروع في التحضير لإحياء مناسبة “المولد النبوي الشريف”، من خلال إلزام مديري المؤسسات التربوية للأطوار التعليمية الثلاثة “ابتدائي ومتوسط وثانوي”، على تسيطر برنامج ثري يضم مجموعة من النشاطات المختلفة، تكون لها علاقة وثيقة بالثوابت الوطنية “الإسلام والعروبة والأمازيغية”.
كما، دعت الوزارة الوصية إلى أهمية خلق ديناميكية تشاركية بين أفراد الجماعة التربوية (الأستاذ، التلاميذ، جمعية أولياء التلاميذ)، من خلال الاعتماد على الوسائل التكنولوجية (التسجيل والتصوير) من أجل تثمين التراث اللامادي وانجاز مصنفات لأغراض تربوية، حيث أكدت في المنشور الذي أرسلته للميدان “تحي الجزائر على غرار الدول الإسلامية، ذكرى المولد النبوي الشريف ويصادف إحياءه أمسية يوم الاثنين المقبل”. وطالبت الوزارة بضرورة التركيز على الجانب التقليدي لكل منطقة (اللباس التقليدي، الأغنية التراثية، الأطباق التقليدية، الروايات والحكايات وغيرها)، إلى جانب إشراك المثقفين والفنانين في هذه النشاطات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال