إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال




قررت وزارة التربية، برمجة دورة تكوينية لأساتذة السنة أولى ابتدائي في محتوى المناهج الدراسية الجديدة في تعليم “اللغة العربية” في الطور الأول، وهي العملية التي تمتد إلى 20 جوان المقبل. بغية تحسين مستوى المتعلمين الضعيف الذي لم يتطور.
تنفيذا للمخطط الوطني للتكوين في محور تعليمية اللغات، طلبت وزارة التربية من خلال المفتشية العامة للبيداغوجيا، من مديري التربية للولايات في مراسلة تحمل الرقم 356 مؤرخة في 29 ماي الفارط، تكليف أعضاء النواة الوطنية الموسعة لتعليمية اللغة العربية بتنظيم دورة تكوينية لفائدة أساتذة السنة أولى ابتدائي كل حسب مقاطعته، في محتوى البرامج الدراسية الجديدة المعروفة باسم “المنهج الصوتي الخطي في الطور الأول”، طيلة 20 يوما، مشيرة أنه بإمكان أعضاء النواة الولائية التعاون فيما بينهم لتقديم أرقى وأحسن الأعمال وتكوين نوعي من شأنه تحسين مستوى المتعلمين في هذه المادة التي تعد أساسية.
وأمرت الوزارة الوصية مديريها التنفيذيين بالمتابعة الشخصية للعملية على اعتبار أن وزيرة التربية نورية بن غبريط تولي أهمية بالغة للموضوع، وموافاتها بتقرير شامل لسير العملية. على اعتبار أن هذه العملية ستساهم في تحسين مستوى التلاميذ الذي لا يزال ضعيفا مقارنة بباقي المواد، بعدما أكدت التحقيقات الميدانية أن عددا كبيرا من المتعلمين يعانون من صعوبات كبيرة في “نطق” بعض الأحرف جراء إصابتهم باضطرابات سلوكية مصحوبة بصعوبة التركيز، في حين أن هناك فئة أخرى منهم تحسن النطق لكنها لا تجيد الكتابة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال