إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال



تواصل مسلسل تسريب مواضيع الامتحانات النهائية على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تم تداول موضوع امتحان مادة اللغة العربية مرفوقا بالحل.
وانتشر موضوع اللغة العربية لامتحان شهادة التعليم الابتدائي، على نطاق واسع بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، بعد دقائق فقط من انطلاق الامتحان، وذلك باستعمال الهواتف الذكية.
وللعام الثالث على التوالي فشلت الإجراءات الصارمة التي تحدثت عنها وزارة التربية الوطنية في وقف عمليات الغش وتسريب مواضيع الامتحانات، أمام تكنولوجيات الإتصال التي هزمت الترسانة الهائلة من الوسائل البشرية والمادية المخصصة لمكافحة التسريبات.
وكانت وزارة التربية الوطنية قد أعلنت، سابقا عن اتخاذ إجراءات صارمة من أجل منع تسريب المواضيع على غرار قطع الأنترنت بمراكز الامتحانات، إلا أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها تسريب مواضيع الإمتحانات الرسمية فقد سبق وأن تم حدوث تسريبات كبيرة في امتحانات البكالوريا لسنة 2016 وتطلب الأمر اللجوء إلى العدالة ومحاكمة المتورطين.
وتثير هذه التسريبات مخاوف لدى المترشحين للامتحانات المقبلة على غرار شهادة التعليم المتوسط وشهادة البكالوريا وهو الامتحان المصيري والأكثر حساسية في المنظومة التربوية، وتطرح معه تساؤلات كثيرة من طرف التلاميذ المترشحين وكذا الأولياء حول مدى نجاعة الإجراءات التي تنوي وزارة التربية اتخاذها لمنع حدوث تسريبات للمواضيع ستمس بمصداقية الامتحانات.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال