إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال





لبى العشرات من مشرفي ومساعدي ومستشارو التربية عبر الولايات، نداء نقابتهم الداعي للدخول في وقفة احتجاجية، تنديدا بما وصفوه بـ "التمييز والإجحاف" الذي تمارسه وزارة التربية الوطنية ضدهم.

وفي هذا الصدد، نظم العشرات من سلك مساعدي التربية بولاية المسيلة، وقفة احتجاجية أمام مديرية التربية بالحي الإداري الجديد، منددين بما أسموه "الظلم" الممارس من الوصاية، فيما يتعلق باستصدار الرخص الاستثنائية، ومطالبين بضرورة القضاء نهائيا على الرتب الآيلة للزوال، والإسراع في تصحيح ومعالجة اختلالات القانون الأساسي، مع اعادة تصنيف رتبة مشرف التربية في الصنف 11، بما يتلاءم مع المرسوم الرئاسي 14- 266، والإبقاء على التوظيف الخارجي بشهادة الدراسات الجامعية التطبيقية فقط.




كما دعا المحتجون الذين رفعوا عديد الشعارات، والمنضوون تحت لواء اللجنة الولائية لمساعدي ومشرفي التربية المنضوية تحت نقابة " انباف" إلى تثمين الخبرة المهنية والشهادات العلمية، وفتح آفاق الترقية نحو الرتب العليا، وإلغاء عملية تكليف المساعدين والمشرفين لمنصب مستشار التربية، لتنافيها مع القوانين الأساسية الحالية.
وعن المطالب نفسها، نظم مستشارو ومساعدو ومشرفو التربية لولاية الأغواط والوادي وأدرار وغرداية وورقلة، وقفة احتجاجية أمام مقر مديرية التربية، مطالبين في شعاراتهم بـ "الأنصاف" وإقرار مبدأ تكافؤ الفرص، بين فئات مساعدي ومشرفي التربية، في الترقية، المنح والعلاوات، مستنكرين "صمت الوزارة الوصية".


وكانت الاستجابة للوقفة الاحتجاجية محتشمة بولاية البويرة، حيث اقتصرت المشاركة على بعض المعنيين. فيما خرج بتيزي وزو، مستشارو ومديرو التربية محتجين على ما وصفوه بـ"سياسة الإجحاف المسلط عليهم"، ما احدث شرخا كبيرا في القطاع.
وبغرب البلاد، لبى العشرات نداء نقابة "اينباف"، وحسب مصادر من مديرية التربية بوهران، فإن نسبة الإضراب بلغت 50 بالمائة خاصة بالطور المتوسط بتسجيل 27 متوسطة عبر كامل تراب الولاية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال