عويمر خالد عويمر خالد
الرئيسية

آخر الأخبار

الرئيسية
الرئيسية
جاري التحميل ...
الرئيسية

لا معنى لتسريب مواضيع "البيام" لأنه حصل بعد التحاق التلاميذ بمقاعدهم




هوّنت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريط ، الأحد، من حادثة تسريب مواضيع الساعات الأولى لشهادة التعليم المتوسط، قائلة: "إنّه لا جدوى من هذه التسريبات ما دام أن توقيتها كان بعد التحاق التلاميذ بمقاعد الامتحان".

بن غبريط وخلال زيارة لها إلى معسكر، للإشراف، الأحد، على انطلاق امتحانات شهادة التعليم المتوسط قالت: "إنّه من أصل أكثر من 500 ألف مترشح لهذه الشهادة لم تتجاوز عدد التسريبات العشرات فهي ضئيلة جدا، وغير ممكن أنها تصل للممتحنين ما داموا داخل أقسامهم"، مؤكدة بأن تحقيقات فتحت بهذا الخصوص حيث أن ثمة خبراء أكفاء ومختصين بإمكانهم الوصول لتحددي هوية المسرّبين.

وأكّدت بن غبريط أن مظاهر الغش لن تتكرر في امتحانات نهاية السنة مثلما حصل الموسم الفارط، مرجعة السبب إلى الوعي، الذي أصبح حسبها يتحلى به التلاميذ وأولياؤهم، تجاه سلبيات طرق التدليس والغش في الامتحانات الرسمية، وتلك هي ثمرة عمليات تحسيس وتوعية قام بها القطاع على مار السنة الدراسية تقول بن غبريط.
واعتبرت الوزيرة  أنه من واجب الدولة تأمين الامتحانات الرسمية للحفاظ على مصداقيتها من جهة، ولضمان حظوظ متساوية لجميع المتمدرسين لدرجة أن التلاميذ أصبحوا يحسّسون بعضهم بعضا بخطورة المسألة، مؤكدة في الوقت ذاته على تضافر جهود جميع القائمين على القطاع منذ شهر جويلية -أي عقب الانتهاء من امتحان يشرع في التحضير للذي يليه لذلك كان لزاما رفع التحدي من أجل الدخول لمرحلة حسن التسيير الإداري والبيداغوجي تضيف الوزيرة.

وفي سياق آخر، أعلنت الوزيرة، أنه سيتم التركيز الموسم المقبل في المناهج البيداغوجية على موضوع المواطنة التي قالت بأنها قيمة لا بد من ترسيخها لدى الطفل لذلك فإنها ستكون موضوع دروس تطبيقية، ونظرية للتلاميذ خلال المقبل تزامنا والانتخابات المحلية القريب موعدها مع الدخول المدرسي، حيث ستجرى عمليات انتخابات داخل الأقسام بين التلاميذ لتلقينهم دروسا ومبادئ في المواطنة وذلك ما يتطلب جهدا عميقا يتطلب تحضيرا نفسيا لترسيخها كعقيدة لدى الطفل.
وفي مجال التكوين دعت بن غبريط إلى ضرورة تحقيق تكوين وعي بعيدا عن الجانب الشكلي الذي ظل ملتصقا بموظفي القطاع خلال السنوات الفارطة وذلك من أجل تحقيق الهدف المبتغى وهو الحصول على أستاذ وإطار متحكم ومتمكن له القدرة، على توصيل المدارك والمفاهم بمرونة بدءا من الحراس والحجاب وصولا للمسؤولين، حتى تكون النتيجة الحصول على تلميذ واع وليس كما هو حاصل حاليا حيث لا يزال بعض التلاميذ يقومون بممارسات سلبية لا تعكس ارتباطهم بالمؤسسة التربوية.
وهو ما حصل من خلال قيام التلاميذ بتمزيق كتبهم وتكسير بعض تجهيزات الأقسام ببعض المؤسسات التربوية وهنا أشارت بن غبريط بالقول: "إنّ الحادثة لن تمر مرور الكرام وستتخذ إجراءات مناسبة بخصوص القضية هذه بالذات، وسيتم البحث عن تدابير وسبل جديدة للقضاء على مثل هذه المظاهر".
وأعلنت المسؤولة عن صدور ما بين 20 و 30 دليلا خاصا بمناهج التكوين في قطاع التربية أعده مختصون جزائريون وأجانب.
كما عادت نورية بن غبريط، خلال زيارتها الأحد إلى ولاية سعيدة، إلى الإجراءات التي اتخذت لضمان السير الحسن لامتحانات شهادة البيام، من خلال اتخاذ الإجراءات الجديدة المتمثلة في تقليص عدد المراكز التي تحفظ فيها مواضيع الامتحان وإجراءات أخرى منها عدم قبول أي تأخر يوم الامتحان ووضع الهواتف النقالة وكل وسيلة اتصال بمدخل المركز، كما أعلنت بن غبريت انطلاق التحضيرات الأولية، لخريطة المنظومة المدرسية، ملحة على ضرورة إعادة النظر في ملفات المدارس الابتدائية والمتوسطات المنتشرة عبر 48 ولاية، "التي هي بحاجة إلى اهتمام أكثر" على حد قولها.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

مدونة مكتبة الكتب التعليمية

جميع الحقوق محفوظة

عويمر خالد

2016