عويمر خالد عويمر خالد
الرئيسية

آخر الأخبار

الرئيسية
الرئيسية
جاري التحميل ...
الرئيسية

طالع رزنـــــــــــــــــــــــــــــامة التكــــــــــــــــــــــــــــــــوين للأســــــــــــــــــــــــــــــاتذ,,,,,,,,,,



- المنهاج
المنهاج: هو الدستور الذي تسير عليه الخطة التعليمية، وهو مجموع الخبرات التربوية و الأنشطة التعليمية التي توفرها المدرسة ليتفاعل معها التلاميذ داخل المدرسة و خارجها تحت إشرافها بقصد تغيير سلوك المتعلمين نحو الأفضل في جميع المواقف الحياتية ...لذا وجب الاطلاع عليه والرجوع له من حين إلى آخر .... ومنه يمكن أن نميز بين البرنامج الذي هو عبارة عن: أهـــــــداف + مضــــــامين + زمـــــــن
و المنهاج الذي يتضمن أهـــــــداف + مضــــــامين + (طرق+وسائل+تقويم) + زمـــــــن
* ضرورة الاطلاع الجيد على المنهاج
- الوثيقة المرافقة
هي الوثيقة التي ترافق المنهاج في مختلف المواد ووسيلة تكوينية مكملة للأستاذ وأداة عمل مرجعية حقيقية من أهدافها :
توضيح بعض مفاهيم المنهاج ومبادئه بواسطة أمثلة عملية عن المضامين المعرفية والقدرات والكفاءات والأهداف التعلمية
ـ توضيح بعض المعالم التي تساعد المعلم على اتخاذ القرارات المتعلقة بتناول المنهاج وتطبيقه وتنظيم الأنشطة ضمن وحدة التعلم
ـ اقتراح بعض المعالم التي تساعد المعلم على إعداد خطط العمل وتصميمه
ـ تزويد المعلم بعينات من التمارين والتطبيقات يلجأ إليها لبناء وضعيات تقييميه بنفسه
ـ تزويد المعلم بالأدوات التي تساعده على تقييم عمله بنفسه وبصورة منتظمة
ـ وسيلة تكوينية للمعلم تسهل له مقروئية المنهاج(الأسس البيداغوجية التي يقوم عليها المنهاج ـ شرح المقاربة بالكفاءات ـ تذليل بعض الصعوبات التي قد تعترض المعلم في قراءة وفهم المنهاج)
ـ اقتراح كيفية تناول الوحدات التعليمية المقررة وأساليب معالجتها بما يناسب نمو المتعلمين
* ضرورة الاطلاع الجيد على الوثيقة المرافقة
- الكتاب المدرسي
وهو عبارة عن وثيقة تربوية في شكل وعاء يحتوي مادة تعليمية تعتبر مرجعا أساسيا يستقي منه المتعلمون معلوماتهم وهو وسيلة تضم بكيفية منتظمة المواد والمحتويات وأدوات قياس مكتسبات المتعلمين
وهو الوعاء الذي يحتوي المادة التعليمية وهو المرجع الأساس الذي يستقي منه التلميذ معلوماته أكثر من غيره وهو الأساس الذي يستند إليه المعلم في إعداد دروسه قبل مواجهة تلاميذه ....لذا فالكتاب المدرسي أداة عمل ضرورية للمعلم أو الأستاذ والمصدر الأساسي للمتعلم للتعلم
- دليل المعلم
يتضمن مجموعة من الأدوات المنهجية وهو يشرح كيفية تناول الوحدات التعليمية التي تعتمد على المقاربة بالكفاءات ( يحتوي على ملمح الدخول، ملمح الخروج، الدروس المحذوفة .........الخ)
- الوضعية التعلمية
-الإعداد الجيد للمذكرة بمراحلها المختلفة والتي تشمل الكفاءات المستهدفة ومؤشراتها ، والمفاهيم والنشاطات والوسائل المختلفة ...ويجب تزيين رقم المذكرة ، المستوى، الحصة بالا ضافة إلى كتابة النشاط ، الموضوع ، مجال التعلم ، الحصة ، المدة .................لان هذه الأخيرة تساعد في سير الدرس الناجح ....الخ
- كراس التقويم
تسجل فيه مختلف التقويمات نقاط وعلامات التلميذ من تقويم تشخيصي إلى اختبارات فصلية ....لذا وجب ضرورة مسكه وإعداده جيدا مع كتابة أسماء التلاميذ
- التدرج السنوي
مهم جدا ، يعتمد في انجازه على المنهاج والكتاب المدرسي والوثيقة المرافقة ...يجب مراعاة الدروس المحذوفة والإشارة إلى أيام العطل
- المخطط الشهري
أكثر تفصيلا من التدرج السنوي حيث تظهر فيه الأسابيع الأربعة بوضوح
- دفتر التكوين
يعتبر كراس التكوين وثيقة هامّة لجمع التعليمات والاقتراحات والمعلومات المقدَّمَة في الندوات التربوية والملتقيات والأيام التكوينية والدراسيّة، التي تسمح للأستاذ بتحسين أدائه التربويّ، وتدارك نقائصه. يسجل عليه الأستاذ مختلف الإرشادات والتعليمات التي يتلقاها من المفتش أو السيد المدير ، أو الأستاذ المكون خلال زيارته في المؤسسة، أو أثناء حضوره الأيام التكوينية والندوات التربوية داخل وخارج المؤسسة


- المعلقات
إعداد معلقات القسم الجدارية التي تشمل : قائمة السور القرآنية، لائحة الأناشيد والمحفوظات، هرم الأعمار ، النشيد الوطني، قائمة التلاميذ، قائمة التلاميذ المعوزين ، ملمح الدخول والخروج، قائمة الأمراض المعدية، قائمة الدروس المحذوفة، قائمة التلاميذ المعوزين ..بالإضافة إلى إعداد متحف القسم وتزيينه
دفتر المعالجةالتربوية
ضرورة إعداد كراس المعالجة وتدون به الفئة المستهدفة مع ذكر الأسماء ، ونوع الصعوبة ، والنشاط المقترح مع الإشارة إلى أسلوب المعالجة والتقويم والنتيجة
- سجل المناداةاليومي
ضرورة الاعتناء به كونه سندا مهما للأستاذ والمتعلم مع كتابة اسماء التلاميذ وحساب نسبة الحضور والغياب الشهرية وكذا تدوين غيابات التلاميذ


-
مناقشة (بطاقة تسيير حصة )
المعدة من قبل الأستاذ المتربص
ملاحظة:أثناء إعداد خطة الدرس(المذكرة)يجدر بالأستاذ أن يجيب عن الأسئلة الآتية:
*
من أين أبدأ الدرس؟ـــــــــــــــــ ــ تحديد وضعية الإنطلاق.
*
لمـــــــــاذا أدرس؟ــــــــــــ ــ تخطيط الأهداف.
*
مــــــــــاذا أدرس؟ـــــــــــ ــ إختيار المحتوى.
*
كيـــــــــف أدرس؟ــــــــــــ ــ اختيار الطريقة.
*
ماهي الوسائل التي أوظف؟ــــــــــــــ اختيار الوسائل والمعينات.
*
ماهي النتيــــجة؟ــــــــ ـــــــــ تقويم المنتوج.
ضرورة والزامية التقيد المنهاج الرسمي.
-
الإستفادة من توجيهات وتطبيقات علم النفس التربوي في فهم خصائص المتعلمين وقوانين التعلم.
-
الإستفادة من توجيهات وتطبيقات تعليمية المواد والتقويم التربوي.
-
الإهتمام المتزايد بسلامة اللغة العربية باعتبارها لغة التبليغ والتواصل والتفكير.
-
مراعاة الدقة والتنظيم في تصميم المذكرة من حيث الشكل والمضمون
متابعةد وضعية تعلمية ( رس )
يعد التدريس مادة القواعد من الأمور المهمة و الضرورية للتلميذ. كيف لا والنحو مفتاح اللغة العربية لكن إذ لم يكن تدريس القواعد على أسسه فان الكثير من الوقت والجهد سوف يضيع سدى. في حصة التركيب النحويةلتحقيق هذا المسعى يستغل نص القراءة أو نص آخر يحتوي على الظاهرة المقصودة ويستحسن أن تكون على شكل فقرةيدونها المعلم على السبورة وبعد القراءة النموذجية وبعض القراءات الفردية يستدرج المتعلم من خلال الأسئلة إلى التعرف على الظاهرة ثم تحديدها والانتقال إلى التجريد لصياغة القاعدة فالتدريب عليها بغية تثبيتها وترسيخها . تتبع بمذكرة في درس النحو المقدم .
متابعة وضعية تعلمية (درس)
مناقشة الحصة مع المتربص وكانت حول :المذكرة ( البطاقة التقنية للدرس)
مؤشرات الكفاءة - • وسائل مستعملة على اختلاف أنواعها(دعائم ، وثائق ، برمجيات )
المراجع المعتمدة في تحضير الدرس( الكتاب المدرسي ، الوثائق المرفقة ، كتب أخرى .....)
الأنشطة المقترحة ( نشاط الأستاذ ، نشاط التلميذ ) والأنشطة البديلة .وسائل التقويم (تقويم تشخيصي ، تكويني ، تحصيلي ..
مناقشة عنصر التقويم
أنواع التقويم المعتمد في المنهاج : 1-التقويم التشخيصي :ومن خلاله يشخص المعلم المكتسبات التي اكتسبها التلميذ فيالمرحلة السابقة والتي لها علاقة بماسيتعلمه،ويقوم بهالمعلمكذلك في بداية الدرس ليشخص به مكتسبات التلاميذ المعرفيةوالمهارية الضرورية لبناء الدرس الجديد .
2- التقويم التكويني :وهو تقويم مستمر يصاحب عملية تعلُّم تعليم الوحدة الدراسية، ويهدف إلى تحديد مدى تقدمالتلاميذ نحوإتقان المهارات المستهدفة، وقد حدد لكل وحدة مجموعة من الكفايات النوعية المستهدفة والتيتعدمعاييريستفيد منها المعلم وهو يقوم بعملية التقويم المستمر . ومن أمثلة ذلك استماع المعلم إلىنطق التلاميذ الحروف، أو تحدثهم، أو إجاباتهم عن نشاطات الاستماع .
3- التقويم الختامي او النهائي :وهو تقويم يتم في نهاية الوحدة الدراسية، ويهدف إلى :
كشف مكتسبات التلاميذ في مختلف مكونات الوحدة الدراسية للوقوفعلىمدىتحققأهداف الوحدةالمعرفية والمهارية .
تشخيص صعوبات التعلم التي صاحبت التلاميذ، واقتراح نشاطات لتجاوزها .
*يزود التقويم المستمر المعلم بتغذية راجعة منظمة و مستمرة لتساعده على معرفة مواطن الخلل في أسلوبه ، كما يحفــزه على التخطيط للتدريس و تحديد أهداف تعلمية واضحة على شكل نتائج يحققها المتعلمون ، و يساعـد على إعادة النظـر في إستراتيجيات التدريس و اختيـار الوسـائل التعلمية الأكثـر فاعليـة للتعلــم و إعـدادهـا حسب حاجة المتعلمين.
مناقشة موضوع الإختبارات
يحتاج الأستاذ دائماً إلى تقويم عمله التعليمي خـلال الفصل الدراسي ونهايته ومن وسائل التقويم التي يعتمد عليها في الحكم على مستوى يفيد طلابه وبالتالي الحكم على مستوى عمله،الاختبارات الشهرية والنهائية ،التي تهدف إلى: 1/قياس مستوى تحصيل الطلاب ، وتشخيص نقاط القوة والضعف لديهم.
--2
تصنيف الطلاب في مجموعات ، وقياس مستوى تقدمهم في المادة3/ التنبؤ بأدائهم في المستقبل.
4/ الكشف عن الفروق بين الطلاب ( المتفوقين ، والعاديين ، وبطيء التعلم/5 تنشيط دافعيه التعلم، والنقل من صف لآخر ، ومنح الدرجات والشهاداتترتيب أسئلة الاختبار وإخراجه:أولاً: ترتيب أسئلة الاختبار:هناك عدة طرق لترتيب أسئلة الاختبار منها:
1- 
ترتيب حسب نوع أو شكل الفقرة ؛ فإذا احتوى الاختبار على أكثر من نوع من أنواع الفقرات فمن المفضل ترتيبها حسب النوع وتجميع الفقرات ذات النوع الواحد مع بعضها البعض
2- 
ترتيب حسب الصعوبة: وهذا يعني أن تتدرج الأسئلة في المجموعة الواحدة من السهل إلى الصعب حيث يوفر هذا الترتيب الدافعية للطالب للاستمرار في محاولة الإجابة عن الأسئلة الأولى السهلة.
3-
ترتيب حسب المحتوى ويقصد بهذا الترتيب تسلسل الفقرات في السؤال الواحد تسلسلاً منطقي اًلمحتوى المادة الدراسية.
تصحيح أوراق إجابات التلاميذ
هذه بعض الإرشادات التي تساعدك على القيام بهذه المهمة على أسس سليمة وبطريقة سريعة ، وتساعدك كذلك على أن تجعل تلاميذك يستفيدون مما وقعوا فيه من أخطاء.
– 
قبل كل شيء لا بد أن تلتزم بنظام معين لتقدير الدرجات حتى يساعدك أن تكون منصفاً في تقييم عمل المتعلمين
تذكر دائماً أهمية نتائج الاختبارات للدارسين : فإن أكثر ما يهتم به المتعلمون بالنسبة للاختبارات هو معرفة النتيجة التي أحرزوها ، لكن أغلبهم لا يهتم في الحقيقة بمعرفة الإجابات الصحيحة. وسواء كانت درجة التلميذ منخفضة أو مرتفعة فإنه يكتفي بمعرفتها ، ولا يهمه عادة معرفة الإجابة الصحيحة أو النموذجية.
وبناء على ذلك ، وحتى تساعد المتعلمين على أن يستفيدوا من أخطائهم ويحسنوا من إجاباتهم ، فإنه يفضل أن تناقش أسئلة الاختبارات وإجاباتها الصحيحة مع الدارسين قبل إعلان النتائج.احرص دائماً على أن يستفيد المتعلمون من أخطائهم: ولتحقيق ذلك يمكنك مثلاً أن تراجع معهم الإجابات وتقارنها بالإجابات الصحيحة ويكتب الدارسون الإجابة الصحيحة بالقلم على هامش الورقة.

تصحيح أوراق إجابات التلاميذ
هذه بعض الإرشادات التي تساعدك على القيام بهذه المهمة على أسس سليمة وبطريقة سريعة ، وتساعدك كذلك على أن تجعل تلاميذك يستفيدون مما وقعوا فيه من أخطاء.
– 
قبل كل شيء لا بد أن تلتزم بنظام معين لتقدير الدرجات حتى يساعدك أن تكون منصفاً في تقييم عمل المتعلمين
تذكر دائماً أهمية نتائج الاختبارات للدارسين : فإن أكثر ما يهتم به المتعلمون بالنسبة للاختبارات هو معرفة النتيجة التي أحرزوها ، لكن أغلبهم لا يهتم في الحقيقة بمعرفة الإجابات الصحيحة. وسواء كانت درجة التلميذ منخفضة أو مرتفعة فإنه يكتفي بمعرفتها ، ولا يهمه عادة معرفة الإجابة الصحيحة أو النموذجية.
وبناء على ذلك ، وحتى تساعد المتعلمين على أن يستفيدوا من أخطائهم ويحسنوا من إجاباتهم ، فإنه يفضل أن تناقش أسئلة الاختبارات وإجاباتها الصحيحة مع الدارسين قبل إعلان النتائج.احرص دائماً على أن يستفيد المتعلمون من أخطائهم: ولتحقيق ذلك يمكنك مثلاً أن تراجع معهم الإجابات وتقارنها بالإجابات الصحيحة ويكتب الدارسون الإجابة الصحيحة بالقلم على هامش الورقة.

إدارة حصة المعالجة
تنظم حصص المعالجة التربوية خلال الأسبوع لفائدة التلاميذ الذين يظهرون صعوبات في إستعاب بعض المفاهيم المدروسة وفي اكتساب تعلمات جديدة لاحقة.
ثمة أنماط من المعالجة تتراوح من المعالجة البسيطة إلى المعالجة المركّبة ومنها : 

أ ـ معالجة تعتمد التّغذية الراجعة : ـ تصحيح المتعلم في الحين . ـ مقارنة التصحيح الذاتي بتصحيح يقدمه طرف آخر .
ب ـ معالجة تعتمد الإعادة و الأعمال الإضافية : 1- مراجعة مضامين معينة من التعلم .
2- إنجاز تمارين إضافية لدعم المكتسبات و تركيزها . 3- مراجعة المكتسبات القبلية .
ج ـ معالجة تعتمد استراتيجيات تعلم بديلة : اعتماد طرائق تربوية بديلة قصد إرساء المكتسبات
كيف تتم المعالجة ؟جماعيا : إذا لاحظ المعلم بعض الصعوبات المشتركة لدى أغلبية التلاميذ .
ضمن أفواج صغيرة : إذا لاحظ المعلم أن بعض التلاميذ يعانون صعوبات متشابهة .
على مستوى كل تلميذ : إذا استطاع المعلم أن يجعل كل تلميذ يعمل فرديا.

تنشيط حصة المعالجة
مراحل سير نشاط المعالجة التربوية
1- الإعداد و التسيير الجيدان للأنشطة التعلمية.
 2- الفحص و المتابعة و الملاحظة.- التشخيص.4 - تحديد الفئة.5- تشكيل الأفواج. 6- وصف العلاجالإعداد لحصة المعالجة).7- تقويم مكتسبات المعالجين. 8- تحديد الفئة المستوعبة.
كيف نسير نشاط المعالجة؟
-توزيع المعنيين بالمعالجة إلى أفواج حسب الحاجة(فوج حاجة).- إعداد الوثائق الخاصة بهذا النشاط(دفتر المعالجة، مذكرات).- اعتماد وضعية إشكالية للأفواج.
-تسجيل الأجوبة على السبورة.- اعتماد أجوبة كل فوج كوضعية انطلاق.-تقديم أنشطة خاصة بكل فوج حسب الحاجة.-تعزيز التعلمات بوسائل تعليمية هادفة.- تقويمهم في الموارد المكتسبة. - -تصنيف أفراد الأفواج إلى :معالــــــج أو غير معالــــــج
إدماج المعلوماتية في تدريس المادة
أهمية المعلوماتية في التربية وتحديدا في الاتصال البيداغوجي ( التدريس )
المفهوم التربوي للمعلوماتية
ومفهوم المعلوماتية في التربية والبيداغوجيا ليس مجرد وسائط تكنولوجية تدرج من بين الوسائط والأدوات التي يستعملها الأستاذ أثناء التدريس خاصة بتعلم مهارة أو توضيح فكرة أو عرض تجربة أو مجسم أو هي مجرد مفهوم يتعلق بآلة التعليم يسمح للتلميذ بتلقي دروسه المبرمجة من غير المعلم أي التعليم عن بعد


المنظومة التربويـة
أن تكون له معارف في مجال:
ـ النظام التربوي والقوانين والأوامر
والقرارات التي تنظمه
ـ القانون الداخلي للمؤسسة التربوية
ـ مشروع المؤسسة
أن يكون قادرا على:
ـ فهم هيكلة النظام التربوي وغائياته
ـ تحليل محتوى النصوص القانونية وتوظيفها في عمله
ـ التحكم في منهجية إعداد وإنجاز وتقييم مشروع
ـ التمسك بمقومات الثقافة العربية الإسلامية
ـ حــب الوطـن
ـ الانخراط في مشروع المؤسسة
مادة الاختصاص
ـ أن تكون له المعارف العلمية الضرورية في مجال الاختصاص
ـ أن يكون ملما بالمناهج: أهدافها، محتوياتها وتوجهاتها
ـ أن يكون على دراية بنظريات التعلمية ومبادئها الأساسية
أن يكون قادرا على:
ـ توظيـف تلك المـعارف في مـمارستـه المهنيـة
وربطها بالبرامـج الـرسمية. ربطها بثقافتـه العامة العلمية أو الأدبيـة أو الاجتماعية ( حسب الاختصاص )
ـ إيجاد الروابط و التكامل بين البرامج في اختصاصه من جهة وبين اختصاصه وبقية المواد الدراسية من جهة أخرى.
ـ توظيف تعلمية المواد في الاختصاص.
ـ ابتداع الوضعيـات التعلميـة
ـ اتخـاذ المواقف المنـاسبة
ـ الذكـاء والفطنة
ـ الإبداع
التكوين الذاتي
-أن تكون له معارف في المجال حول:
ـ جمع المعلومات وتنظيمها وتحليلها
ـ مواكبة المستجدات في الاختصاص
ـ الإعلامية وتقنيات الاتصال
أن يكون قادرا على:
ـ التعامل مع الآليات التي تساعده على ذلك (الأنترنات ـ مراكز التوثيق والإعلام... ) واستعمالها في ممارسته المهنية
ـ متابعة التجديدات البيداغوجية
ـ حب الاطلاع
ـ حب المبادرة

العلاقــة بالمحيــط
أن تكون له معارف في مجال:
ـ التواصل
ـ العمل في مجموعة
القـدرة على:
ـ خلق جو من الثقة مع الأطراف المتدخلة في العملية التربوية
ـ التواصل مع مختلف عناصر المحيط الاجتماعي
و التربوي و الثقافي
ـ الإصغاء إلى التلاميذ لمساعدتهم
ـ التعاون مع فريق بيداغوجي
ـ التأقلم مع الأوضاع المختلفة
ـ التفتح على الآخر
ـ أن يكون اجتماعيا
ـ يحب الحوار و الاصغاء الى الآخر
ـ الإشعاع على المحيط
الأخــلاق
الإلمام بمعارف في مجـال:
ـ قوانين حقوق الإنسان
ـ قانون حماية الطفل
ـ أخلاقيات مهنة التدريس
ـ الدستور الجزائري (الانتماء والتفتح)
أن تكون قادرا على:
ـ التحكم في انفعالاته
ـ الالتزام بالموضوعية والحياد الإيجابي
ـ معاملة التلاميذ بالتساوي
ـ إرساء شعور الانتماء إلى الحضارة العربية الإسلامية وتنمية التفتح على الحداثة
ـ تركيز حب الوطن لديهم وترسيخ مبادئ المحيط المدني.
ـ التفتح على الآخـر
ـ التوازن السلوكي
(الهدوء- الموضوعية
–العدالة)
البيداغوجيا
ووضعيات التعليم
و التعلم
ضرورة الإلمام بمعارف في مجال:
ـ علم النفس (علم نفس المتعلم – علم نفس المراهق – علم النفس التربوي)
ـ علـم النفس الاجتماعي (المجموعـة – تنشيط مجموعة – المتمثلات – الأفكار والقــوالب الـجاهـزة ...)
ـ علم الاجتماع التربوي
ـ نظريات التعليم
ـ البيداغوجيا الفارقية
ـ طرق التدريس
أن تكون قادرا على:
ـ توظيف تلك المعارف العامة في ممارسته المهنية
ـ تهيئة الظروف لتعلم التلميذ
ـ إعداد درس وتحديد أهدافه واختيار التمشي المناسب لإنجازه
ـ تسيير القسم وتنشيط المجموعة
ـ إنتاج الوسائل التعليمية وحسن استعمالها
ـ تقييم مكتسبات التلاميذ وتوظيفها في علاج النقائص
ـ حسن التعامل مع التلاميذ الذين يعانون صعوبات في التعلم
ـ قبول الآخر وحسن الاستماع إليه
ـ حب الحوار والتحلي بأدبه
ـ الهدوء و التسامح
ـ قبول المشاركة في السلطة وعدم الاستبداد بالرأي
ـ الانخراط في مجموعة وحب التواصل
التقويم
أن تكون له معارف في مجال:
ـ مفهوم التقويم
ـ مدارس التقويم وأصنافه ووظائفه
ـ شبكات التقويم
أن يكون قادرا على:
ـ التحكم في منهجيات التقويم بأصنافه المختلفة لتوظيفها في عمله و خاصة من حيث:
ـ صياغة الاختبارات
ـ بناء شبكة تقويم
ـ تعديل المسار عند الاقتضاء
تشخيص حاجيات المتعلم وتوظيفها
ـ وضع خطط العلاج المناسب
ـ العدل و الموضوعية
ـ حسن التصـرف

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

مدونة مكتبة الكتب التعليمية

جميع الحقوق محفوظة

عويمر خالد

2016